وزارة الأوقاف تعلن عن مسابقة بحثية حول شخصية "القردعي"

[ الشهيد القردعي ]

أعلنت وزارة الأوقاف والإرشاد، السبت، عن تبنيّها لمسابقة بحثية بعنوان "الشهيد القردعي.. الدور والموقف"؛ وذلك بالتزامن مع الذكرى الثالثة والسبعين لثورة الدستور في العام 1948م، بجائزة قدرها مليوني ريال.

وأوضحت الوزارة، في بيان لها، أن "الجائزة تهدف الى تحفيز العقول على الغوص في تفاصيل واحدة من أبرز محطات النضال الوطني ضد كهنوت الإمامة العنصرية".

وأشارت إلى أن هذه الجائزة تأتي "تثمينًا للأدوار البطولية للأحرار ضمن إنتاج معرفي يركز على المكانة الوطنية، والدور النضالي والأدبي للشهيد المناضل الشيخ علي بن ناصر القردعي المرادي طيب الله ثراه".

وقالت الوزارة، "إن الجائزة ستمنح لأفضل ثلاثة بحوث فائزة مع طباعة البحث الحائز على المركز الأول على نفقة الوزارة". محددة الشروط التي يجب توافرها في البحوث المتقدمة.

وأوضحت شروط البحوث ومنها: "الدقة العلمية والشمول في التناول وسلامة اللغة،  احتواء العمل على أشعاره وقصائده مع الإشارة إلى مناسباتها وشرح مفرداتها الغامضة".

وأشارت إلى أن  الأولوية للجائزة "ستعطى  للأعمال التي لم تنشر سابقا، ولم تقدم لنيل أية درجة علمية، وأن  يمثل البحث إضافة نوعية في مجاله". مؤكدة أن "المسابقة مفتوحة لكل يمني بلا استثناء، ومدة البحث ثلاثة أشهر من يوم الإعلان عن الجائزة".

وقالت الوزارة إن "كافة الأعمال المشاركة ستعرض على لجنة تحكيم من كبار الباحثين والأكاديميين المختصين. وسيتم بمشيئة الله، الإعلان عن البحوث الثلاثة الفائزة، خلال شهرين من انقضاء فترة المشاركة".
 
وحددت الوزارة مقدار الجائزة بمبلغ مليوني ريال، ستمنح للمراكز الثلاثة الأولى على النحو التالي: المركز الأول: مليون ريال، المركز الثاني: خمسمائة الف ريال، والمركز الثالث: خمسمائة ألف ريال، ويتم تسليم الجوائز في احتفالية خاصة، تنظمها الوزارة.

جدير بالذكر أن الشهيد القردعي، هو شيخ قبلي وشاعر وأحد قادة ثورة الدستور اليمنية عام 1948م، تمكن من اغتيال الإمام يحيى حميد الدين في 17 فبراير 1948، في كمين نصبه في منطقة حزيز جنوبي صنعاء، بطلقة نارية أردت الإمام قتيلا، وينحدر إلى قبيلة مراد بمحافظة مأرب.
 

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر