رحلة الموت الأوسع 


خليل القاهري

بعد أشهر من رحيل زوجها الإعلامي الشاب الذي كان ذَا صيت وفضل على كثير  من زملاءه في تلقينهم مبادئ المهنة وربما"الأخلاق"في الغالب،وجدت نفسها تغالب قسوة الحياة كي تعيش وطفلاها بكرامة"طفل وطفلة"،فهي ما وقعت يوماً في موضع الحاجة.
 


زملاء زوجها وأصدقاؤه وزوجاتهم تواروا متنكرين لفضله رغم أنهم ما كانوا  يبرحون مجلسه إلا بعد أن يبالغوا في عرض خدماتهم واستعدادهم،لكنها كما كشفت الأيام لم تكن سوى أسطوانة العبارة الممجوجة(أي خدمات؟).

 

بعد وساطة صديقة لها عملت"كفرّاشة"في مكتب زميل لزوجها المتوفي بمصاريف يومية زهيدة رغم تفوقها علمياً بشهادة مرموقة لكنها لم تجد سبيلاً لعمل كآلاف غيرها.

 

اضطرت بعد أيام تحت شطط تعامل الرجل"زميل المرحوم"وأحد تلامذته لترك العمل، ألجأت صغيرها ذي السنوات التسع لبيع علب الماء في الشارع،لكن قلبها لم يطاوعها وهي تراه مكسور الخاطر متفحم الوجه بلفحات الشمس،بل وعرضة لبلطجة السائقين وأصحاب الدراجات في بلد كل شيء "إلا الحكمة"تراكمت الالتزامات والإيجارات بقدر تراكم غياب الراتب الزهيد.


ساندها بعض ميسوري الحي لسداد ما عليها، وغادرت نحو مدينتها التي غدت أشبه بقرية بل مدينة أشباح ومعارك ومجاعة، فجأة خطف الموت بالكوليرا روح وقلب ابنها،ولم تسعها بعده مساحات الحزن والبؤس،بعد شهر أو يزيد قليلا غدرت رصاصة طائشة بطفلتها وكأن مطلقها المجهول أغاضه لهوها واللعب بمحاذاة جدار منزل جدها المهترأ.

 

 لا مجال هنا لوصف حال الأم،ولعل الدليل على ذلك خبر وفاتها قبل يومين بأزمة حادة وهي دون الثلاثين من سني عمرها، وينتهي معها تاريخ أسرة لم يبدأ بعد، إنه موت المقهور المغلوب، يا لله كم غدا الموت منتجاً رائجاً، وكم اتسعت مساحاته وتعدد صانعوه، اللهم أنت حسبنا.
 يقول أحد أفراد الأسرة عن الإعلامي الراحل ،كم كان مثالياً وهو يرفض عروض عمل مغرية خارج بلده متشبثاً بحبها والإخلاص، إنه بلد الموت.

 

 

*من صفحة الكاتب على فيسبوك

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر