المهاجرون الأفارقة.. حلم الوصول للخليج ينتهي بالغرق بسواحل اليمن

[ مهاجر أثيوبي قدم إلى اليمن(إرشيف) ]

نشرت شبكة(سي إن إن) الأمريكية تقريرا عن تزايد أعداد المهاجرين الأفارقة إلى اليمن رغم الحرب المستمرة منذ عامين ونصف وكشفت عن الأسباب التي تقف وراء ذلك والجهات التي تنظم عمليات التهريب بصورة مستمرة.

وتقول الشبكة – في ترجمة خاصة بيمن شباب نت - إن اللاجئين والمهاجرين الذين يأملون في الوصول إلى دول الخليج الغنية بالنفط - وكثير منهم من المراهقين - يجتازون على نحو متزايد خطا سيئا خطيرا إلى اليمن، على الرغم من الصراع الدائر هناك.

وسجّل تدفق المهاجرين الذين يعبرون ممرا صغيرا من القرن الأفريقي إلى اليمن، والذي استمر بلا هوادة منذ سنوات، رقما قياسيا لأكثر من 117 ألف مهاجر وملتمس لجوء في عام 2016، مقارنة بنحو 100 ألف مهاجر في العام السابق.

ويعتقد المسؤولون في المنظمات الأممية أن الرقم لعام 2017 سيكون أعلى من ذلك.

وقالت أوليفيا هيدون، المتحدثة باسم المنظمة الدولية للهجرة، لشبكة (سي إن إن) " الكثير من الناس الذين يسمعون عن الطريق لأول مرة مندهشون جدا. لا يمكن أن يتصوروا لماذا سيذهب أي شخص إلى اليمن وفيه صراع، ولكن البعض في الصومال ليسوا على دراية بمدى سوء الوضع في اليمن".

لماذا اليمن؟


بعد عامين ونصف من الحرب الأهلية الطاحنة، اليمن في خضم تفشي وباء الكوليرا الأسوأ في العالم والمجاعة، في واحدة من أسوأ الأزمات الإنسانية في اليمن كما تقول الأمم المتحدة.

ووفق التقرير، فإن العوامل الاقتصادية والبيئية في الصومال وإثيوبيا، حيث يأتي معظم المهاجرين، تركت الشباب يشعرون بأنهم ليس لديهم مستقبل لهم في بلدانهم.

وتعد بطالة الشباب مرتفعة للغاية في أجزاء من الصومال، كما تعاني البلاد من جفاف شديد يؤجج المخاوف من المجاعة. ومطلع هذا العام، أعلن الرئيس الصومالي محمد عبد الله فارماجو أن الجفاف كارثة وطنية.

كما يواجه الاثيوبيون الجوع الشديد، حيث تقول الأمم المتحدة إن ما لا يقل عن 8.5 مليون شخص في البلاد في حاجة الى مساعدات غذائية فورية.

ويأمل معظم المهاجرين في نهاية المطاف في طريقهم إلى اليمن للعثور على وظائف في دول الخليج، مثل المملكة العربية السعودية وسلطنة عمان ودبي.

وتقول هيدون" لديك المهربون الذين يبيعون فكرة، حلم، ونحن نرى ذلك على طرق أخرى أيضا، وحتى لو كنت على بينة من مخاطر الطريق، كمهاجر تشتري في هذه الفكرة، حلم العثور على وظيفة هناك".

مخاطر الطريق

في اليومين الماضيين، سجّلت وكالة الأمم المتحدة للهجرة حالتين منفصلتين، حيث قام المهربون بإجبار المهاجرين على القفز من فوق القارب إلى البحر، ما أدى إلى غرقهم وموت أغلبهم.

وقال الناجون للمنظمة الدولية للهجرة إن ما يصل إلى 50 لاجئا ومهاجرا من الصومال وإثيوبيا "غرقوا عمدا" عندما ألقوا من قارب قبالة ساحل محافظة شبوة جنوبي اليمن. وبلغ متوسط عمر الركاب على متنها حوالى 16 عاما.

وقال لوران دي بويك، رئيس بعثة المنظمة الدولية للهجرة في اليمن: " أخبر الناجون زملائنا على الشاطئ أن المهرب دفعهم إلى البحر عندما رأى بعض الدوريات بالقرب من الساحل".

وأضاف" كما قالوا لنا إن المهرب قد عاد بالفعل إلى الصومال لمواصلة أعماله والتقاط المزيد من المهاجرين لجلبهم إلى اليمن على نفس الطريق".

وقد عُثر موظفو المنظمة الدولية للهجرة يوم الأربعاء على 29 من المهاجرين الذين دفنوا في قبور على شاطئ في شبوة.

وقالت هيدون " لقد دفن الناجون الجثث في المقابر الضحلة". "لا يمكنك أن تتخيل الآثار النفسية التي لها على الأطفال والمراهقين".

وذكرت أن الأطفال الذين تقل اعمارهم عن 12 عاما قد شوهدوا في طريق المهاجر.

ويوم الخميس، ذكرت المنظمة الدولية للهجرة أن مهربا آخر أجبر نحو 160 شخصا من قارب ثان، وهذه المرة أقرب إلى الشاطئ.


خفي حنين

وعثر موظفو المنظمة الدولية للهجرة على بقايا ست جثث على الأقل على شاطئ في نفس المنطقة، وكان 25 شخصا يتلقون عناية طبية عاجلة. وما زال هناك 13 شخصا مفقودين، و 100 آخرين دخلوا اليمن.

وتقدر المنظمة الدولية للهجرة أن حوالي 55 ألف مهاجر قد غادروا القرن الأفريقي ليأتوا إلى اليمن هذا العام وحده، ومعظمهم من الصومال وإثيوبيا. وكان أكثر من 30 ألف من هؤلاء دون سن الثامنة عشرة.

وفي حين أن الطريق ليس جديدا، فإن المهربين العاملين في البحر الأحمر وخليج عدن استفادوا من عدم الاستقرار في اليمن. وبدون سلطة مركزية في اليمن، لا يوجد أحد يمنعهم من السفر إلى الخارج من خلال البلد الذي مزقته الحرب.

لكن هيدون تقول إن معظمهم يصطدمون بالنزاع قبل الوصول إلى وعود العمل في الخليج.

وتظهر بيانات المفوضية أن عدد المهاجرين واللاجئين وملتمسي اللجوء الذين يصلون إلى اليمن قد ارتفع بشكل مطرد على مدى السنوات العشر الماضية - وهو ضعف من عام 2006، عندما تم تسجيل 25898 من القادمين إلى عام 2008، عندما وصل 50،091 شخص إلى البلاد، ثم مرة أخرى في عام 2015 ، عندما سقط ما يقرب من 100،000 شخص على شواطئ اليمن.


انخفاض الأجرة

وقالت هيدون: "إن تكاليف دفع المهرب للذهاب إلى اليمن قد تصل إلى 100 دولار، وهي أقل بكثير مما نراه عبر أفريقيا إلى ليبيا وإلى أوروبا"، التي تبلغ حوالي 5000 دولار. "يدفع الناس هذا المبلغ الصغير من المال، الذي هو في الواقع بأسعار معقولة بالنسبة لهم، ولكن في رحلة المهربين الاغتصاب والتعذيب وإساءة معاملتهم. الكثير سجل هذا في الفيسبوك، وفيس تايم، لإجبار الأسر على دفع المزيد من المال كنوع من فدية".

وتقول في بعض الحالات أن التكلفة يمكن أن ترتفع إلى 1000 دولار إضافية - لا يزال أقل بكثير من طريق غرب أفريقيا.

وكثير من المهاجرين الذين يصلون إلى اليمن بعد أن باعوا وعودا وهمية يعودون في النهاية إلى ديارهم.

وتساعد المنظمة الدولية للهجرة وشركاؤها في المنطقة كل أسبوع على إجلاء الناس من اليمن إلى جيبوتي والعودة إلى بلدانهم الأصلية.

وقال لوران دي بويك، رئيس بعثة اليمن في المنظمة الدولية للهجرة، إن معاناة المهاجرين على مسار الهجرة هائلة. "الكثير من الشباب يدفعون للمهربين الأمل الكاذب في مستقبل أفضل".

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر