الحكومة تدعو الأجهزة الأمنية بعدن الى منع أي اعتقالات الا بإذن مسبق من النيابة 

[ خلال الاجتماع الاستثنائي للجنة الأمنية "سبأ" ]

دعا رئيس الوزراء  الدكتور أحمد عبيد بن دغر، اللجنة الأمنية بعدن، إلى ضبط النفس وعدم الانجرار نحو التصادم والاشتباك، حفاظاً على أمن وسلامة المواطنين، والالتزام بالانظمة والقوانين ومنع اي اعتقالات إلا بإذن مسبق من النيابة العامة وذلك حفاظاً على أمن وسكينة المواطنين. 

جاء ذلك خلال ترأسه اليوم، رئيس مجلس الوزراء، في العاصمة المؤقتة عدن ،اجتماعاً استثنائياً باللجنة الأمنية بمحافظة عدن، للوقوف على جملة من القضايا الأمنية بالمحافظة، لمناقشة التجهيزات الأمنية بمناسبة ذكرى احتفالات شعبنا العظيم بالعيد الرابع والخمسين لذكري ثورة الرابع عشر من أكتوبر المجيدة،وكذا مناقشة تفاصيل الأوضاع وتعزيز الأمن والاستقرار في العاصمة المؤقتة عدن والمحافظات المحررة. 

ووفقا لوكالة سبأ الرسمية، فقد استمع رئيس الوزراء، إلى شرح موجز من اللجنة الأمنية عن الأوضاع الأمنية في العاصمة المؤقتة، والخطط والبرامج التي يجري تنفيذها لاستتباب الامن والاستقرار، وضمان الحفاظ على سلامة المواطنين.

وكلفت اللجنة الأمنية وزارة الداخلية والأمن، تأمين جميع الفعاليات الوطنية بهذه المناسبة وتسهيل وصول الجماهير إلى الساحات والسماح لكافة الفئات بالتعبير الحر عن آرائها ومبادئها واتجاهاتها.

واشار الى أن الأمن مسؤولية وطنية في المقام الأول تقع على عاتق الجميع، ويجب على كافة الأجهزة الأمنية أن ترفع مستوى الحيطة والحذر والعمل الجاد لفرض الأمن والاستقرار الذي يصبو إليه المجتمع.

وقال رئيس الوزراء "أن الدولة الاتحادية الذي اتفقنا عليها في مخرجات الحوار الوطني الشامل خيار كل اليمنيين لانها الضامن الوحيد للخروج من الازمة التي عصفت بالوطن ودمرت كل مؤسساته وشردت ابنائه بسبب الحرب الظالمة والهمجية التي شنتها مليشيا الحوثي وصالح على الدولة".

واضاف "سنحافظ على الجمهورية والوحدة الاتحادية وسنمضي في بناء وترسيخ قيم العدالة والمساواة في ربوع يمننا السعيد ولن نسمح بالعبث بأمن الوطن والمواطن وارباك السكينة العامة والنيل من الإنجازات التي حققناها خلال عام ونصف وبذلنا جهود كبيرة بتوجيهات ومتابعة حثيثة من قبل فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة".

يأتي هذا بعد ساعات من اقدام قوات أمنية باقتحام مقر الاصلاح واضرام النار فيه في العاصمة المؤقتة عدن، كما يأتي هذا عقب يوم واحد من قيام قوات أمنية مدعوما اماراتيا، باعتقال عدد من قيادات وكوادر الاصلاح بعدن، حيث لاقت هذه الحادثة استنكارا واسعا من مختلف القوى والمكونات السياسية في اليمن، داعيين الى وقف هذه التصرفات التي من شأنها أن تهدد العملية السياسية في اليمن.
 

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر