فيما الحكومة تلتزم الصمت

عناصر أمنية بعدن تحاصر منزل قيادي في الإصلاح عقب إحراق مقر الحزب بكرتير

[ حيدان ]

قال شهود عيان، "إن أفراد من قوات الأمن في عدن تحاول اقتحام منزل  رئيس دائرة الإعلامية  في حزب الإصلاح بمحافظة عدن خالد حيدان.
الناطق الرسمي باسم الحزب في إقليم عدن.

وأفاد شهود عيان، أن عددا من أفراد الأمن قدموا بأسلحتهم فجر اليوم الجمعة، وطرقوا باب منزل "خالد حيدان" بغرض الاقتحام واعتقاله إلا أنه لم يكن في البيت أحد، فتراجعوا لينتشروا في الجوار.

وكانت ستة أطقم مدججة بالسلاح قد اقتحمت المقر الرئيسي للإصلاح في مدينة كريتر بعدن منتصف الليل وأضرمت فيه النيران.

وما يزال أحد عشر من منتسبي الإصلاح بعدن في السجن منذ قيام قوة أمنية فجر الأربعاء الفائت، باقتحام بيوتهم واعتقالهم، بينهم الأمين المساعد لفرع الإصلاح في عدن "محمد عبدالملك".

وتأتي هذه التطورات في ظل صمت متواصل من قبل الحكومة والرئاسة وقيادة التحالف التي تشرف على الأجهزة الأمنية في العاصمة المؤقتة.

وأدانت الأحزاب السياسية اعتقال قيادات الإصلاح، واقتحام مقراته، مطالبين السلطات بالتحرك ووضع حداً لتلك التصرفات التي وصفوها، بـ"المليشياوية".

وكانت تقارير دولية قد وجهت لإدارة أمن عدن انتقادات حادة بشأن التجاوزات القانونية، وسجلت العشرات من حالات  الانتهاك لحقوق الإنسان.

 

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر