العكيمي: أغلب الجوف محررة وأولويتي استكمال تحريرها وتحسين الخدمات

أكد الشيخ أمين العكيمي، محافظ محافظة الجوف، أن أغلب المحافظة باتت تحت سيطرة الجيش والمقاومة، داعيا جميع المواطنين إلى الالتحام بالمقاومة لتطهير المحافظة من تواجد المليشيات كأولوية ملحة ومن ثم التفرغ للبناء.

 وقال العكيمي في أول حوار صحفي بعد تعيينه بمنصبه لـ" يمن شباب نت"، إن المحافظة بلا ميزانية بعد قطع الحوثيين لرواتب الموظفين في المناطق المحررة، مؤكدا أنه سيعمل جاهدا على حل هذه المشكلة.

تفاصيل الحوار:

ما هي آخر المستجدات الميدانية  في الجوف ؟

بفضل الله تعالى استطاع الأبطال في الجيش والمقاومة تحرير عدة  مواقع كان الحوثيون مسيطرين عليها ومنها موقع الضبع والاستفادة من موقع آخر وهو موقع الكمبوشة، وتم مطاردتهم في الصحراء والهجوم عليهم مرة أخرى في الصحراء وسيستمر المقاومون بكل طاقاتهم لتحرير المحافظة.

نؤكد أن أغلب محافظة الجوف باتت محرره وخاضعة لسيطرة الجيش والمقاومة، وهناك جبهات قائمة ومشتعلة في الغيل والمتون والمصلوب وصبرين، داعيا كافة أبناء الجوف إلى الالتحام بقوات الجيش والمقاومة لتحرير ما تبقى من المناطق الواقعة تحت سيطرة الانقلابيين.

ما هي أولوياتكم بعد تعيينكم بمنصب المحافظ؟

تحرير المحافظة من الانقلابيين ووقف العبث بدماء الناس هي أولى الأولويات لدينا.

وحاليا نحاول إيجاد مرتبات للموظفين لأن الجوف بلا موارد الآن  وبلا ميزانية مالية وكما تعلمون فإن الحوثيين كلما تحررت منطقة في الجوف يقطعون الرواتب رغم وجود اتفاق مع البنك المركزي ووزارة لمالية لكنهم لم يلتزموا به ولم يصرفوا أي شيء للمناطق المحررة في الجوف.

أما بالنسبة للخدمات فكما تعلمون أن الجوف ليس فيها بنية تحتية على الاطلاق حتى المساكن الحكومية القليلة والمرافق الصحية تعرضت للقصف وطالها دمار كبير في الحرب ولم تعد صالحة للعمل.

وسنبدأ إن شاء الله بعد التحرير  إعادة هيكلة المحافظة، هيكلة إدارية بشكل جيد ثم نتجه إلى بناء تعليم قوي وجاد مرتبط أيضا بالقيم والاخلاق التي يتميز بها الشعب اليمني ثم الصحة ستكون من الأولويات لأن المحافظة تعاني من عدم وجود مستشفيات ومراكز صحية، وسنستمر في  إيصال الكهرباء والطرق إلى كل المناطق.

ماذا عن وضعكم بإقليم سبأ؟

ننوه إلى أهمية تماسك الإقليم، إقليم سبأ وتمسكنا بمخرجات الحوار الوطني وسنرى الوقت المناسب لإشهار الإقليم ،وبوجود مأرب الخير سنستطيع نحن والبيضاء التقدم خطوة إلى الأمام في هذا الأمر.

كيف؟

الحوار الوطني ومخرجات الحوار التي وقع عليها الجميع أعطتنا صلاحية كبيرة جدا في هذا الأمر كما أن الدستور كان جاهزا والحوثي انقلب عليه وليس ضروري نتأخر في إشهار الإقليم بعد التحرير.

معنى ذلك أنكم ستتجهون إلى تحرير الجوف والبيضاء وما تبقى من مأرب كأولوية؟

نعم سنحرر ما تبقى من هذه المحافظات وسنعمل مع قيادات الإقليم على التقدم خطوة إلى الأمام حتى نخرج من دائرة المركزية المقيتة ونبدأ بناية الإقليم.

ما رسالتكم لأبناء الجوف ؟

أبناء الجوف هم أبنائي وإخواني وأهلي كلهم وأنا متأكد أنهم سيقومون بدور ممتاز جدا وهذا المطلوب منهم كي نبني هذه المحافظة لأننا ظلمنا كثير من قبل 1962م ومن بعدها.

وعندي أمل كبير أن أهل الجوف ينتظرون هذه اللحظة لينهضوا بمحافظتهم إلى أرقى مما هي عليه ويلحقوا بالركب في عموم الجمهورية بعد التحرير، وما أطلبه منهم هو تحرير المناطق من المرض الذي موجود فيها وهو مرض الانقلاب والعبث بدماء الناس، ثم نلتفت إلى بناء الجوف ونتعاون معهم.

هل أنتم متفقون؟

نحن في الجوف نسيج متفق واحد لن نختلف على أي مصلحة للجوف، أهل الجوف هم دائما يختلفون مع من يريد أن يظلم المحافظة فقط، وأنا متأكد أنهم إذا رأوا مني ذلك لن يستكوا وأرجوا أن لا يسكتوا.

وعلينا أن نتعاون على البناء فلن أستطيع أعمل لهم شيء لوحدي مالم يكونوا إلى جواري في البناء.

وأخيرا أهل الجوف هم يد الجوف وعين الجوف وهم الذين يستطيعون أن يبنوا الجوف بأنفسهم وبتعاونهم.

 

مشاركة الصفحة:

آخر الأخبار

فيديو


اختيار المحرر